أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار فلسطينية / أحمد دلول.. نعتز بشراكتنا مع اتحاد الرياضة للجميع وفلسفة القيادة الرياضية وحنكتها وراء الانجازات التي تحققت بفترة قياسية
IMG_1418

أحمد دلول.. نعتز بشراكتنا مع اتحاد الرياضة للجميع وفلسفة القيادة الرياضية وحنكتها وراء الانجازات التي تحققت بفترة قياسية

غزة/اللجنة الإعلامية:

أكد أحمد دلول رئيس نادي الزيتون الرياضي العريق وأحد الشخصيات الوازنة في المجتمع الفلسطيني أن الرياضة الفلسطينية رغم المعيقات والظروف الصعبة تشق طريقها نحو المستقبل وترسم وتجسد وحدة الهدف الوطني والرياضي وتثبت على الخارطة الرياضية العالمية هوية الوطن بشكل لافت عزز من قيمتها وأثرها في صناعة الإنجاز.

وأشار إلى أن فلسفة القيادة الفلسطينية الرياضية وبعد نظرها وأفقها الواسع وحنكتها كان وراء الانجازات التي تحققت في فترة زمنية قياسية ،وسوف يكتب فصولها الكتاب والمؤرخين وستبقى هذه المحطة تمثل جزء مهم من انجازات صنعت بالجهد والتضحية والعطاء الموفور.

وفي سياق متصل عبر أحمد دلول عن اعتزاز مجلس إدارة النادي ولجانه بمختلف مسمياتها بالشراكة والعمل مع الاتحاد الوطني الفلسطيني للرياضة للجميع ومن خلال قيادة الاتحاد التي فرضت نفسها وجسدت وعكست هويتها الوطنية والرياضية من خلال حجم الأنشطة والبرامج والفعاليات التي غطت مساحة الوطن وكان لنادي الزيتون شرف التقاطع والشراكة في بعض هذه الفعاليات ولاسيما تلك التي تم تنفيذها خلال حملة “رمضان شهر الخير يجمعنا”.

واستطرد قائلا اليوم ننطلق مع اتحاد الرياضة للجميع بمشروع وطني جديد مشروع المخيم الصيفي “بذور الأمل لطلائع الغد” والذي يقام برعاية المجلس الأعلى للشباب والرياضة ,واعتبر هذا التعاون الإيجابي يشكل اليوم ركيزة أساسية لتمتين العلاقة وتوسيع دائرة العمل والنشاط خلال الموسم الصيفي والمرحلة المقبلة.

وثمن دلول دور الدينامو المحرك وشعلة النشاط المتقد الذي لا يكل ولا يمل أسامة فلفل نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني للرياضة للجميع وإخوانه الجنود المجهولين الذين يعملون بأعلى درجة من المهنية والكفاءة محمد أبو عيطة وإيهاب أبو الخير وكافة اللجان المساندة وأشاد أيضا بكوادر النادي عبد الكريم حجى ومحمود عفانة ومجلس الإدارة الذي يعمل على قلب رجل واحد.

وقدم في نهاية حديثه شكره وتقديره لمدير المخيم والمنشطين والمنشطات على ما يقومون به من أداء وجهد وعمل متفاني من أجل خدمة هذا القطاع وهذه الشريحة من أطفالنا الذين هم بالفعل في حاجة إلى مثل هذه المخيمات والبرامج الترفيهية والترويحية لتعويضهم عن المعاناة التي تعيشها طفولتهم البريئة بسبب الاحتلال والحصار والحروب.

Print Friendly

عن حسام الغرباوي

اترك رد

Powered by Maç Sonuçları & Canlı Skor Mobil
%d مدونون معجبون بهذه: