أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دولية / تعرف على 5 أشياء تلخصت في ديربي مدريد الأوروبي
18

تعرف على 5 أشياء تلخصت في ديربي مدريد الأوروبي

اوروبا / الحقيقة سبورت

 

حسم ريال مدريد تأهله إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للعام الثاني على التوالي والثالث خلال 4 سنوات بتخطي الجار اللدود أتلتيكو مدريد بنتيجة (4-2) في مجموع اللقائين ليضرب موعدًا مع يوفنتوس في نهائي البطولة بكارديف في تكرار لنهائي 1998.

نظرة على أهم 5 مشاهد فرضت نفسها على لقاء الإياب الذي انتهى بفوز أتلتيكو مدريد بهدفين مقابل هدف واحد.

1-  إيسكو المنقذ يظهر من جديد

ظهر الإسباني إيسكو، لاعب وسط ريال مدريد من جديد، مكرراً ما فعله مؤخراً أمام خيخون عندما قاد فريقه للفوز وأعاد الأمور إلى نصابها من جديد في الليجا، حيث أعاد الميرينجي للقاء أمام أتلتيكو بعد البداية الكارثية والتأخر بهدفين في الربع ساعة الأولى.

هدف إيسكو جاء في وقت قاتل قبل دقائق من نهاية الشوط الأول مما بث اليأس في روح لاعبي أتلتيكو الذين شعروا بانتهاء الأمر، ولو انتهى الشوط بتقدم أتلتيكو مدريد بهدفين دون رد لربما تغير شكل الشوط التاني تمامًا وازدادت مهمة ريال مدريد صعوبة.

2- بنزيمة ورداء “سوبر مان”

ارتدى النجم الفرنسي كريم بنزيمة، رداء سوبر مان خلال اللقاء، فاستحق أن يكون النجم الأكثر تأثيراً ونيل أعلى الدرجات بين اللاعبين.

بنزيمة فعل كل شيء خلال اللقاء باستثناء هز الشباك، وكان الحلقة الأهم في هجمات فريقه وقدم فاصل مهاري مميز في العديد من اللقطات أهمها لعبة هدف فريقه الذي سجله إيسكو.

3- أتلتيكو مدريد وضربات الرأس

تُعد الضربات الثابتة أحد أبرز نقاط فريق أتلتيكو مدريد على مدار السنوات الأخيرة تحت قيادة المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني في ظل قدرة لاعبي الدفاع والوسط على التقدم للأمام وتهديد مرمى الخصوم عبر ضربات الرأس القوية المتقنة.

اللاعب ساؤول كان حاضراً في الموعد وسجل بضربة رأس قوية بعدما أرسل زميله كوكي كرة عرضية متقنة أودعها في شباك الحارس نافاس ولكن ذلك لم يكن كافياً لخطف فريقه بطاقة التأهل للمباراة النهائية.

4 – معركة مدريد الحربية

كما هي عادة لقاءات الديربي، سيطر اللعب العنيف والأداء العصبي على كلا الفريقين وساعد على ذلك أهمية اللقاء ونتيجة لقاء الذهاب بالإضافة إلى سيناريو اللقاء ذاته بتقدم أتلتيكو بهدفين ثم تقليص الريال للنتيجة قبل نهاية الشوط.

اللقاء شهد حالات عنف بالجملة وأخطاء كثيرة، وبالرغم من عدم وجود أي حالة طرد إلا أن اللقاء شهد 6 بطاقات صفراء من بينها 5 خلال الشوط الأول المشتعل، ولعل تسجيل إيسكو هدفًا قبل نهاية الشوط ساهم في انخفاض معدل البطاقات في الشوط الثاني بعدما شعر الفريقان بانتهاء الأمر وصعود ريال مدريد عملياً للمباراة النهائية.

5 – الحماس الجماهيري رغم الخروج

كان مشهد تشجيع جماهير أتلتيكو مدريد بقوة للاعبيها في نهاية المباراة بالرغم من الخروج وعدم بلوغ المباراة النهائية مشهدًا بديعًا يعكس المعنى الحقيقي للرياضة ولكرة القدم بضرورة تقبل الخسارة عند حدوثها مثل الفرح عند الانتصار.

المشهد هو تكرار للعديد من المشاهد المميزة هذا الموسم والتي كان أبرزها تشجيع جماهير برشلونة للاعبيها أيضاً مع نهاية لقاء يوفنتوس رغم الخروج الأوروبي وتحيتها للاعبين على تقديم أفضل ما لديهم وعدم التراخي أو التهاون.

عن فادي الزعانين

اترك رد

Powered by Maç Sonuçları & Canlı Skor Mobil
%d مدونون معجبون بهذه: